كيف تبدو الانترنت للمصابين بعسر القراءة ؟

بداية ما هو عسر القراءة ؟ حسب الاتحاد العالمي لطب الأعصاب يمكن تعريف عُسر القراءة  بكونه:

” هو  اضطراب يتجلى في صعوبة تعلم القراءة على الرغم من توافر التعليمات التقليدية والذكاء الكافي  والفرصة الاجتماعية والثقافية الملائمة. حيث يتبع إعاقة إدراكية جوهرية، كثيراً ما تكون من أصل صحي .” المصدر

حاول قدر ما تستطيع، ما لم تكن مصابا بالديسلكسيا وهو عسر القراءة (عافاكم الله وذويكم) فإنك لن تتمكن من فهم كيف يرى الانترنت أحد المصابين بهذا الاضطراب، خصوصا وأن المحتوى النصي هو المَلِك في بيئة الانترنت الحالية.

لهذا رغب مطور برمجيات اسمه فيكتور ويندل بتغيير هذا الوضع، قام ويندل بانشاء محاكاة  تجعل المرء قادرا على رؤية كيف يبدو الأمر لشخص يعاني الديسلكسيا (عسر القراءة)، و يمكنك من خلال هذه المحاكاة أن تلمس مقدار معاناة المصاب بعسر القراءة في تصفح المحتوى النصي على الانترنت. (الصورة أسفله توضح الأمر)

كيف يبدو المحتوى النصي على الانترنت لمصاب بعسر القراءة ؟

كيف يبدو المحتوى النصي على الانترنت لمصاب بعسر القراءة ؟

يقول ويندل ” أتذكر محادثتي منذ زمن طويل مع صديقة مصابة بعسر القراءة”، يواصل ويندل ” ومن باب الفضول سألتُ، كيف تبدو القراءة على الانترنت بالنسبة لها، وشرحت لي الأمر أنه يبدو وكما لو أن الحروف تتقافز هنا وهناك “

في هذه المحاكاة التي طورها ويندل، ستتراقص الحروف والأرقام أمام عينيك، وستراها تتمايل للخلف و صعودا ونزولا، منسابة عبر الشاشة وأنت تلاحقها بعينيك محاولا بيأس تكوين معنى مفيدٍ منها، وللحظة سوف تفهم كم هي صعبة معاناة المصابين بعسر القراءة لمطالعة مقال عادي على منصة ميديوم مثلا أو قراءة مقال هنا على مقالة.

وكان ويندل قد طور هذا الكود بعد رغبة مفاجأة انتابته بين جلستين في مؤتمر ما، يقول ويندل ” كتبت بعض الأكواد البرمجية التي تفحص صفحة الوب ماسحةً جميع الكلمات، ثم تختار كلمة ما بشكل عشوائي، وحرفين من هذه الكلمة، باستثناء الحرف الأول والأخير،يقوم الكود البرمجي باستبدال كل حرف في هذه الكلمة بالحرفين المختارين -في نفس الكلمة- بشكل عشوائي. ويقوم هذا الكود بفعل هذا مرارا وتكرارا، بمعدل عشرين مرة في الثانية الواحدة”

والغرض من هذه المحاكاة هو تعريف الناس الطبيعيين بالمعاناة والصعوبة التي يشعر به المصاب بعسر القراءة وهو يتصفح التويتر مثلا، أو يحاول قراءة البريد الإلكتروني. يقول لاز ريلو من جامعة كارنيجي ميلون،  الباحث في مجال عسر القراءة وأحد المصابين بهذا العسر :” عسر القراءة هو اضطراب معرفي يؤثر على مهارات القراءة والكتابة، لكنه مستقل بشكل كامل عن الذكاء” ، ويتابع ” وهو لا يؤثر أيضا على قدرات التعلم الشفوية، وهو أيضا اضطراب عالمي غير مختص بلغة معينة، ويشمل هذا الاضطراب جميع اللغات المعروفة”، وعلى الرغم من أن هذا العسر يظهِر نفسه في المجال البصري، إلا أنه يشمل أيضا مشاكل في ربط الأصوات بالحروف المناسبة لها، وهذا العسر في الربط يجعل من الصعب على المصاب أن يتعرف على الكلمات ومعانيها.

أضف إلى هذا التحدي يقول ريلو ” عندما تكون مصابا بعسر القراءة، فغالبا لن تعرف أنك مصاب به فضلا على أن يلاحظ ذلك انسان آخر “.

بينما يقول ويندل ” لقد اعتقدتُ أن من الجيد أن أطور شيئا ليحاكي هذا الشعور، ومن المؤكد أن هناك العديد من أنواع عسر القراءة، و تصادف أن كان هذا النوع الذي أحاكيه هنا هو النوع الأسهل من ناحية برمجته، ولهذا قمت ببرمجته فعلا وبشكل سريع”

لم يكن ويندل هو أول من قام بتصميم أداة تساعد في محاكاة شعور المصابين بعسر القراءة وتقريب هذا المفهوم للناس العاديين، ففي العام الماضي كتبت مجلة WIRED  عن خط صممه المصمم دانييل بريتون، المصاب بعسر القراءة، والذي قام بحذف أجزاء من الحروف في محاولة منه لمحاكاة شعور المصابين بعسر القراءة عندما يحاولون قراءة نص ما. و كان بعض مصممي الغرافيك الآخرين قد حاولوا أيضا، لكن هذه المشاريع لم تنجح بشكل كافٍ في تعريف الناس بتجربة معاناة المصاب بعسر القراءة، وعلى الغالب كان هذا بسبب أن تحديات عسر القراءة هي بشكل خاص تتعلق في الربط بين الأصوات في النص أكثر منها في رؤية النص ذاته، وبسبب أن عسر القراءة ذو أنواع مختلفة ويظهر بعدة طرق أخرى.

ويقترح ريلو طرقا أخرى لمعايشة تجربة القراءة كما يراها المصاب بعسر القراءة، وهذا بدل فكرة ويندل الحالية. يقول ريلو ” بدلا من جعل النص يتقافز هنا وهناك، كنت أود أن أضيف كلمات حقيقية تكون متماثلة صوتيا واملائيا لبعض الكلمات الأخرى الحقيقية أيضا، على سبيل المثال بدل عرض كلمة “from” يعرض البرنامج كلمة “forum” أو “form” “.

يعتبر عسر القراءة حالةً شائعة، حيث تقدر هيئة شئون عسر القراءة العالمية بأن هذا الاضطراب يصيب فردا من بين كل عشرة أشخاص في العالم. وتبدو أدوات مثل أداة ويندل هذه مفيدة ليس فقط من ناحية التعاطف معهم، لكن حتى من ناحية التفكير الجدي ببناء شبكة عالمية (انترنت) أكثر تنوعا وبناء شبكة حيث يكون المزيد من الناس قادرين على تصفح المحتوى الثري لها.


مترجم بتصرف من : http://stfi.re/eeonwk

نشرت أولا على موقع مقالة.

 

Advertisements

About يونس بن عمارة

يونس بن عمارة ، كاتب ومدون ، مهتم بالكثير من الاشياء : السياسة ليست من بينها :)
هذا المنشور نشر في يونس بن عمارة, ترجماتي, غير مصنف. حفظ الرابط الثابت.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s