الرجل الذي لم يكن يملك فكرةً تغلب الفيسبوك

-قصة قصيرة-

في أعلى طابق من مبنى تجاري للمكاتب، كان هناك رجل هو مالك أكبر شركة في مجال ترميز الفيديو لمختلف الأغراض، شوهد عامل كهرباء يدخل المبنى ويذهب لحجرة ضبط الكهرباء وهناك ادخل آلة صغيرة الحجم في مقبس كهرباء عاديّ، ثم بدل ملابسه وصعد إلى مكتب المدير.
لما عرف المدير أن القادم صديقه القديم أدخله بكل سرور، كان مكتبه نظيفا وبسيطا ولامعا كأي مكتب تجاري حديث ويطل على منظر عال ورائع ويشمل المدينة، عرض على ضيفه القهوة أو مشروبا آخر فرفض الأخير.
– لم آتِ لهذا.
– لقد سمعت بالخبر الفظيع عن موت ايان.
كان ايان صديقا مشتركا لهما، رجل الكهرباء وهو بيتر ومدير الشركة سميث وايان وجون كانوا اصدقاء طفولة وشباب بأفكار لامعة ولدت لهم الملايين من بعد ما عدا بيتر الذي كانت فكرته بسيطة جدا وهو إن نجح سميث وايان وجون في مخططاتهم أن يعطوه دون تردد 5 بالمئة من اجمالي الأرباح لمرة واحدة فقط. كان ذلك في ليلة مرح صاخبة اقسموا فيها بعد تناول الأنخاب على ذلك، لم يكن بيتر يملك فكرة تغلب الفيسبوك أو غوغل كانت هذه فكرته البسيطة فقط.
قبل أن يدخل بيتر للمكتب كان سميث يفكر في طلاقه الذي تم مؤخرا، وفي كلام مستشار العلاقات الأصلع اللزج الكريه:
“أترى، أنا دائما اقول لعملائي أن المال أعمى بصيرتكم، كم تربح في تلك الصفقة التي تسببت بطلاقك لأنك لم تحضر شيئا مهما مع زوجتك؟ ربع مليون؟ مليون ليكن مليون دولار. تطلقت يا عزيزي.. انظر معي لقد خسرت نصف ثروتك احسبها صح الامر بسيط بهذا الشكل فعلا!!”
قاطع بيتر افكاره بقوله:
– انت تعلم لماذا اتيت صح؟
– لا ادري حقا
– خمّن فانت الذكي هنا ما انا الا مُفكِك.
اعادته كلمة مفكك لذكرياته مع بيتر، كان بيتر مبرمجا رائعا ومهندس الكترونيات تتمناه كل شركة لكنه منذ صغره لم يتوقف عن التفكيك، يقول لك علماء التربية ان التفكيك مرحلة من الطفولة وتمر نابعة من الفضول وحب التعلم لكن بيتر لم يتجاوز تلك المرحلة قط…
وهنا نبعت فكرة مخيفة جدا في ذهن سميث…لربما اخذ بيتر قسمهم على محمل الجد وتسبب هو في قتل ايان فقد قُتل في ظروف غامضة حقا.
وهكذا تبدلت ملامح وجهه ولاحظ ذلك بيتر فقال:
– وهذا جيد لان معالجك حل القضية الان.
مد سميث يده لزر الطوارئ قبل ان يتراجع عن ذلك وهو يرى فوهة مسدس طويلة بعيار ضخم كما يبدو تبرز من تحت سترة بيتر.
– وهكذا نحن طيبون قال بيتر وهو يرى تراجع سميث واومأ له بالماسورة ان يبتعد عن الزر تحت المكتب ويجلس مقابلا له على ارائك الضيوف.
– ما الذي تريده من كل هذا؟ قتلت صديقا من اجل المال؟
– تخلى عني صديق من اجل المال. حسب وجهة نظرك كما ترى هناك اكثر من بُعد هنا.
غطى وجهه بيديه وهو يفكر على نحو مشوش.
– هل تظن حقا اني ساعطيك خمسة بالمئة من ثروتي؟
– الرجال عند كلمتهم.
– كان يمكن ان تفتح شركتك وانت تفعل ذلك يمكن ان…
– ساوفر عليك الامكانيات: اعمل كعبد اجير تحت مسمى نائب الرئيس لدى احدكم ويدفع لي جيدا واتزوج واموت مرتاحا…
– كان يمكن ان..
– لم اكمل بعد… افتح شركتي لوحدي وانجح الخ … لا.
كان بيتر يحب التفكيك كما قلنا، من هناك فكك الكثير من الاشياء ولو كنتم تطالعون الصحف لسمعتم عن ذلك الرجل الذي اكل طائرة صغيرة كاملةً قطعة قطعة، احرزوا من فككها؟ جيد!! اولاد طيبون نعم لقد فككها بيتر.. كان لبيتر حلم اضافة الى فكرته اللامعة عن اخذ 5 بالمئة من ثروة اصدقائه بعد ليلة صاخبة تعاهدوا فيها بعد انخابٍ من النبيذ على ذلك، قبل ان يقتل ايان اخبره ايان ان الوعد تحت السُكر غير نافذ ليذكره بيتر ان النبيذ كان حلالا ولا يحتوي على اية كحول فقط الطعم وانه فعل ذلك لكي يتحقق من عمل البلاسيبو بعد ان قرا عنه لأول مرة في حياته من مجلة بوبلار ساينس اعترض ايان بقوله: والبلاسيبو يعمل اذن نفس الشيء لم نكن في وعينا. قال بيتر مذكرًا ان جون كان في وعيه وقد دفع له عن طيب خاطر. كما ان حكم بلاسيبو غير مفسر في القوانين الحالية قال بيتر فكما ترى انا اساهم في تطور القانون البشري بجلب حالات غير منصوصة هناك.
بيتر كما قلنا كان لديه حلم اضافة الى الفكرة وهو تفكيك بارجة بحرية كاملة وقد كان يعلم انه عمليا يستغرق ذلك 50 سنة على اقل تقدير مع عمل 24 ساعة مع طاقم كاملٍ حسب حساباته لقد فكك الطائرة الصغيرة في عام واستغرق آكل الحديد عاما اخر ليمررها عبر احشائه.. الاحلام صعبة حقا وليست سهلة المنال تنهد بحسرة!
اخرجه صوت سميث من افكاره
– هل تعتقد حقا انك ستنجو بهذا؟ المكتب مراقب..
وقبل ان يكمل لمح حقيبة بيتر التي تكشف عن ملابس عامل كهرباء التي دخل بها المبنى، فازدرد ريقه..
– انت تعلم كيف تجاوزت الامر انا مفكك كما اخبرتك واؤكد لك ان هذه الغرفة –كاتمة للصوت حمدا لله كما تريدها انت- كما انها معزولة تماما كما اريدها انا…
– هل استعملت الشبكة الداخلية؟
– لا مجرد حشرة في قابس كهرباء
– مستحيل ان تتحكم في مبنى بجهاز موصول بالكهرباء لقد ادخلته في قابس الشبكة ولا ريب واخترقت….
– ابدا الجهاز يتحكم بالفعل في المبنى عبر الكهرباء هناك تسلا اخر هنا ابتهج!
– ….
– هلا انتقلنا لموضوعنا. هل يمكن ان ترسل لي المبلغ الان
– هل تعلم حقا كم هي ثروتي
– نعم
– كم
– 12 مليونا
– ….
– ما بك الا تقرا الصحف؟
– الم تعرفها بخدمة ما في الانترنت؟ الا زلت تقرا الصحف؟
– لا زلت اقرا الصحف يوميا كما ان اقرب كشك يبيعها يبعد 4 اميال عن بيتي تنهد بحسرة مجددا
– متزوج ؟
– لا
– وربيكا
ذكره سميث بالفتاة التي احبها بيتر في الثانوية وقد سمع عنها اخبارا انها لم تتزوج بعد.
– لم اعد احبها. اجاب بيتر.
فك سميث الزر الاعلى من سترته وقال
– كيف كانت اخر لحظات ايان؟
– لقد فضل المال على حياته امل الا تقتدي به وتقتدي بجون
– لطالما كان جون كريما لكنك وغد حقود
– انا كذلك بالفعل الفرق هو انني اعرف نفسي
قال سميث بصوت مغاير محاولا استدراجه
– انا اعلم طفولتك المعذبة وتفكيكك الذي لم تتجاوزه لو اردت لدي طبيب نفسي اذهب اليه هذا ليس عيبا انا لدي معه جلسات دورية سأدفع انا وسنتجاوز هذا….
– اعرف ذلك الطبيب وهو يتحايل عليك لقد قرات قصتك محورةً بشكل كبير لكني اكتشفتك فيها في كتاب له احرز مبيعات رائعة انا اشفق عليك فعلا
صُدم سميث واحمر وجهه فلم يكن يعلم ذلك رغم انه بلغه من هنا وهناك ان بعض اسرار الشركة واسراره هو تسربت لكن لم يعرف حتى الان كيف تم ذلك.
– ذلك الوغــ….
– مجددا هذا ليس موضوعنا وعلى فكرة لقد زرته حقا وادبته من اجلك لا تقلق..
– ماذا فعلت له؟؟ قال سميث بهلع.
– افضل ان اؤجل الموضوع بعد ان ترسل لي المبلغ وحرك فوهة البندقية الصغيرة مرة اخرى.
– حسنا الامر معقد نوعا ما احتاج اجتماعا…
– لا اتحدث عن ثروة الشركة نحن نتكلم عن حسابك انت فالأمر بسيط ولا تحتاج اي اجتماع.

تصبب سميث عرقًا واحمر وجهه مرة اخرى واخرج جهازه اللوحي وقال: حسنا كيف تريد ان ادفع لك.
– فكر قليلا..
لم يعد سميث يستطيع التفكير وغامت رؤيته ففتح حسابه بصعوبة وكتب 600.000 دولار وكرر بصوت بائس:
– إلى اي حساب؟
– محفظتي في بتكوين امسح هذا الكود من فضلك
مرر سميث جهازه اللوحي على هاتف بيتر وهو يزدرد بصعوبة ريقه في حلقه الجاف وتمت عملية النقل واكد الدفع.
هكذا نهض بيتر واراه جهاز تحكم صغير جدا وقال له هامسا: لا تفعل اي شيء احمق فهذا المبنى سيتفكك –كان بيتر يحب كلمة تفكك بدل تدمر- عن بكرة أبيه لو فعلت ذلك وانت تعرف..اعتبرها هدية اصدقاء فلن ترى وجهي بعد الان… وشكرا على ذكرك ربيكا سامر عليها لاحقا لارى كيف حالها..
سأله سميث بتردد:
– بحق الجحيم ما الذي تفعله في حياتك ايها المتسول؟
ضحك بيتر ضحكة خفيفة ثم سعل قليلا وقال..ما عدا التفكيك لا اعرف بعد لكن ان اردت يمكننا الالتقاء يوما ما في طاولة ودية كاصدقاء لمناقشة ذلك لكن تذكر: لا تعد بشيء لست مستعدا لتنفيذه.
في تمام السادسة مساء شوهد رجل يقود دراجة هوائية متجهة نحو ناصية الشارع بعدما خرج من المبنى الذي بدأ يشتعل اول الامر ثم انهار دفعة وحدة في رمشة عين.

 

Advertisements

About يونس بن عمارة

يونس بن عمارة ، كاتب ومدون ، مهتم بالكثير من الاشياء : السياسة ليست من بينها :)
هذا المنشور نشر في قصص قصيرة وكلماته الدلالية , , , , . حفظ الرابط الثابت.

2 Responses to الرجل الذي لم يكن يملك فكرةً تغلب الفيسبوك

  1. mustafaashour كتب:

    رائعة وممتعة جدًا

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s