وآخرها: لقاء.

وآخرها: لقاء.

قصة قصيرة خيالية طريفة

يونس بن عمارة

 

يا لعملي السخيف، إنه سخيف حقا حيث ألتقي بالأحياء والأموات يوميا، من فضلكم لا تعتقدوا أني حفار قبور كلا لست كذلك أنا وكما تقول زوجتي دائما ((ببساطة موظف في شركة اعلانات بالجرائد)).

أما الأمر الذي لا تقوله زوجتي فهو أني (ذكي) وهذا ليس غرورا بقدر ما هو واقع، أنا لا أنتظر أحدا ليعرفني بذكائي. لقد نقشت منذ زمن طويل على خاتمي الفضيّ (أنا ذكي). وقتئذ نظر إلى الصائغ بعينين بلهاوين:

  • ماذا… لم أسمع؟
  • هل تسمع إلا رنين النقود والأرقام الكبيرة؟

قال بجفاء: ومن منا لا يسمعها؟

  • حسنا…أنقش ما أخبرتك به إذن

قد أكون غريب الاطوار ولكنني أعلم أن غريب الأطوار في الموضوع هو مهنتي العجيبة.

كنت جالسا في المقهى…والجلوس في المقهى في نظري هواية لا بعدها ولا قبلها…حين ربّت على كتفي أحدهم لألتفت وأجده صديقي..منعم.

  • آ…منعم ..اجلس من فضلك
  • أنت دائما مع الليمون؟
  • أنا دائما مع الفيتامين… هل أتيت لتؤانسني هنا بعدما طردتك امرأتك من البيت
  • طبعا ..عشنا وشفنا زمان وصلت فيه أطوال ألسنتهن للقمر..ثم أضاف:
  • لو كنت أطلب طلبا واحدا من الله يحققه لي لطلب الزوجة الصالحة…
  • الاشهارات والأفلام الان لم تعد في حاجة لسوبرمان أو باتمان…المرأة اللطيفة الشريفة هي الأمل والغاية وهي الاسطورة الخيالية الموجودة حاليا..
  • يا له من واقع مر ..ثم قلت ضاحكا:
  • اياك وأن تزيد مرارته بالقهوة..أتى النادل حينها وطلبت لمنعم عصير برتقال.
  • لا بأس

ثم سرح منعم كعادته في شروده ليفيق منه فجأة..

  • هل أنت من يعمل بقسم اعلانات الزواج؟
  • ولم؟
  • انه لمحظوظ ذاك الذي يعمل هذا العمل…نساء جميلات. مواصفات مطابقة لهوى المرء.

قلت ضاحكا بشدة: لقد كنت أعرف! أنت لا تقرأ إلا الجرائد الاخبارية…لقد كتبت مقالات عدة لمجلة ‘حواء’ أو ‘ايف’ كما يسميها الغرب بعنوان (كوارث اعلانات الزواج).

  • ها… لقد سبقتني اذن!
  • لقد سبقتُ الجميع ..الزواج بالورق…يبقى على الورق…فكم من رجل أتى مشاجرا الجريدة لأن مخطوبته كتبت (جميلة) بدلا من (بارعة الجمال) وأن هذا الامر يسبب له ضررا معنويا بوصفه (رومانسيا للغاية). ولكن الأرشيفات تقول أنه طلقها بعد شهرين في قضية شرف ونقلت بعض الكلمات التي قالها هذا الرومانسي جدا في المحاكمة في مقالاتي وهي كلمات أقل ما يقال عنها أنها (بذيئة) أو آخر يشاجرنا لأنها كتبت (مقبولة) وهي (غولة) أو لأنه أسود ويقول أنه أسمر ..إنها أشياء مضحكة..لذا فإننا كتبنا في ركن اعلانات الجريدة:

“طاقم الجريدة غير مسؤول عن المواصفات الشخصية ولا يترتب على نشر الاعلانات أي مسؤولية أدبية أو قانونية”

قال منعم وهو يبتسم: يبدو أن عملك طريف..

  • أبدا ..انه التناقض المر في الواقع.. لقد أتت إلي جميلة حسناء لتنشر اعلان زواج، قالت وهي تمضغ العلك بتأنق: بكم تنشرون اعلان زواج في صفحة كاملة؟

قلت مبتسما: لا ننشر!…ألم تعجبك القوائم الصغيرة؟

  • كلا
  • إذن لتحقيق مرادك..يجب عليك خلق جريدة لك وحدك!! ثم عدت للموضوع:
  • الشرط الواضح هو: نسخة من بطاقة التعريف، رقم الهاتف ولذا أقول (إن وجد) لأن حسناء مثلك لا بد من امتلاكها لنوع راقٍ منه ..(وهنا احمرت أو تظاهرت بالحياء الذي يعجب الرجال الفحول) ولا داعي في الأخير لحضورك شخصيا..هنا.
  • أعرف ذلك لكنني لا أعرف الانشاء…ولا أعرف وصف نفسي…وخطي رديء جدا..فإني أكتب أحبك ويقرأها الناس من ردائتها: أكرهك!!.. وكما قلت لك لا أعرف وصف نفسي.. فأصدقائي من الذكور يقولون أني بارعة الجمال..بينما صديقاتي يقلن أنني عادية.. أظن أن ذلك من غيرتهن..

ضحك عبد المنعم بشدة ..فواصلت: قلت لها ببلاهة.. أن نصفك الأعلى مقبول بالنسبة لصديقاتك أما نصفك الأسفل فهو بارع الجمال حقا بالنسبة لأصدقائك، وهنا غضبت جدا وقالت: عيب أن يوظفوا وقحا سافلا مثلك ..فقلت ببساطة:

وعيب أن يكون لآنسة محترمة وجميلة مثلك أصدقاء وتبحث عن زوج..يا آنستي الزواج ليس تجارة والزوج ليس سلعة وهذا المكتب ليس كنيسة تزويج لقد كنت لبقا معك…

  • واذن؟ النتيجة! ألن أكتب اعلاني؟
  • حسنا فلتتفضلي باعطائي البطاقة …بطاقة التعريف ..أما القسيمة للوصف فسأعفيك منها.. كانت جالسة طوال حوارنا بهدوء:
  • من أي صنف تريدين أن يكون زوجك؟

عاودها حياء طفيف والتمعت عيناها وقالت بابتسامة:

  • موظف عادي…له سكن… لا يفوق الأربعين..ملتزم ولطيف..ثلاث أشياء غيرمهمة الشكل أو أن يكون متزوجا بواحدة أو أكثر أو أن يكون مطلقا والشيء المرفوض هو أن يكون معاقا..
  • حسنا…لماذا منضبط؟ أقصد (ملتزم) على حد تعبيرك..
  • لأغراض خاصة…

قلت لها بمرح ابتسمت له: سأكتب امرأة جميلة في الخامسة والعشرين من عمرها. موظفة؟

  • أجل.. في القطاع الصحي.. ممرضة
  • اسمحي لي يا آنستي ..لكن المستشفى يحوي كنوزا من الاعلانات تلقائيا!!
  • ولكن أتعرف ما هو اسم المستشفى الذي أعمل به؟
  • لا
  • مستشفى سين للأمراض العقلية

فضحكت لهذا الخبر وقلت: سنقول ممرضة وكفى!

كتبت بضعة معلومات ورؤوس أقلام على الورقة..طلبت منها عنوانها …ورقم هاتفها…ثم قلت بمرح.. انتهى كل شيء…

قالت بتلعثم وبعد؟

  • وبعد!…قلت لها شارحًا كأستاذ: وبعد يا آنسة سوف يتصلون بك على عنوانك البريدي أو هاتفك ويحددون معك مكانا ووقتا للقاء…وبعدها..وإذا تم التراضي (بارك الله لكما وعليكما وجمع بينكما بخير)
  • أرجو ذلك…أشكرك..أرجو أن تكون صديقا لي.
  • الصحفي دائما صديق كل الناس…
  • ولكن لا أظن أن هذه المعلومة تدخل قاموس زوجتك عندما يكون الصديق (أنثى).
  • لقد راقبتِ كفي! يالنساء..قال وخاتم الزواج يلتمع في اصبعه
  • شكرا

كان منعم قد شرد منذ بداية الحكاية…ومنسوب عصير البرتقال في الكأس لم ينفذ بعد.

  • منعم.. أظن أن الأولاد والزوجة ينتظرون

قال مذعورا: آ…؟ ماذا؟…رددت قائلا…حان وقت الرحيل…كان قد تيقظ تماما: ألم تلاحظ شيئا؟

  • ماذا؟
  • ان مواصفات الفتاة تنطبق عليك تماما…صفقت بيدي هلعا وقلت:
  • آه…يا لي من غبي..وأخرجت الهاتف النقال ورقمت عليه رقم هاتفها
  • آلو…هيفاء؟ قالت مباشرة كما لو كانت تنتظرني:
  • لقد تأخر دماغك في استيعاب الحكاية أربع وعشرين ساعة وست وثلاثون دقيقة..يا لغبائك..اكتب على خاتمك…قلت لها بلهفة مقاطعًا:
  • سأكتب…أنا أحبك…أين أنت الآن؟
  • في منزلنا..
  • حسنا
  • أنا أنتظرك…ثم وضعت شفتيها على السماعة…كقبلة عصرية.

وآخرها: لقاء. قصة قصيرة خيالية طريفة © يونس بن عمارة، كل الحقوق محفوظة. نوفمبر 2017.

Advertisements
نُشِرت في قصص قصيرة, يونس بن عمارة | الوسوم: , | أضف تعليق

مراجعتي للمجمع المفنن.

ملاحظاتي

– في عصر عبد الباسط ين خليل الملطي من السهل جدا ان اكتسبت العلم ان تترقى لاعلى المناصب وترأس شؤون الجيش نفسه والعديد من المناصب المهمة الاخرى ولا يهم اصلك ولا خلفيتك لكن العلوم المطلوبة هي الشرعية بالاساس وبالاخص الفقه. التخصصات الاخرى تنال مناصبا عالية ايضا. مثل الطب.
– الكثير ممن ترجم ابن خليل الملطي لهم يمارسون الرياضات المختلفة مثل المصارعة واغلبهم يتقنون الرمي بالسهام والكثير منه خرجوا للغزو. هناك ايضا ذكر لممارسة لعبة الشطرنج والتولع بها.

– سيرة القضاة معظمها عادلة والظلم نادر يعني الجهاز القضائي معافى وممتاز مع انه من سوء حظك ان وقعت في يد قاض مالكي ذلك العصر.

دون قراءة السير الذاتية والتاريخ بدقة من الخطأ ان نقول ان عصر المماليك كان عصر انحطاط وتساهل في سفك الدماء والقتل. بالنسبة للشعب كان المماليك جميعا متشابهون والقتل يقع عليهم هم دون الشعب في غالب الامر. لو قارنا المماليك بالعصر الحالي لوجدناهم حكاما جيدين في معظم الوقت.

– الاضطراب السياسي الشديد (مقتل توران شاه وتولي شجر الدر لمدة قصيرة ومقتلها الخ) لم يمنع الشعب من الدفاع عن الوطن فالشعب والارادة السياسبة رغم اضطرابها أذاقت لويس التاسع مر الهزيمة.
– الوحدة الاسلامية قوية وموجودة وهذا عجيب نظرا لانه في عصرنا تونس هي من بدات الربيع لتستجيب مصر من هناك. لكن في التاريخ نقرأ قول الشاعر “يا فرنسيس هذه أخت مصر”.
– التنوع المدني والثقافي ممتاز
– الكثيرون مهتمون بالعلوم والكتابة والتوثيق. ومدار ذلك على الحديث والسنة مما ينبه الى انه لولا الحديث النبوي لذهب التاريخ العربي كما نعرفه الان يمكن 99 بالمئة منه. وهذا من بركة كلام النبي عليه السلام ومنافعه.
– اللغة فيها تنوع ولم تكن العربية الفصحى لديها مشكلة مع جاراتها كما نشعر الان بالتوتر والتهديد عليها كل ثانيتين. لا يوجد نازيون لغويون يخطئونك في كل حرف تكتبه لم تكن الانتقادات تنصب على اللغة بالاساس بل على الافكار باختصار عدد من كانوا يجيدون اكثر من لغة كبير جدا وهم من العلماء فضلا عن العامة ولا يقتصر الامر على التركية والعربية فقط.

Screenshot_1.png
مصدر الاقتباس: عقد الجمان في تاريخ اهل الزمان لبدر الدين العيني عصر سلاطين المماليك الجزء الاول صفحة 31.
تنويه: دار ابن لقمان هي الدار التي اسر فيها لويس التاسع والطواشي صبيح المعظمي هو من أوكلت له مهمة التحفظ عليه واسره.

نُشِرت في مراجعات الكتب, اقتباسات, الكشكول | الوسوم: , , | تعليق واحد

قبل أن تنوح على اللغة العربية: لماذا لا تقوم ببعض البحث؟

أكره العويل الدائر في اللغة بالأخص القائم على ملاحظات شخصية يتم تعميمها لتصبح فجأة حقائق كأن الكاتب أو الكاتبة قامت بدراسات واستخلصت النتيجة المخزية. العرب مؤسفون لانهم يقولون دون ان يجروا اي دراسة (لكننا نحن نعرف  مسبقا) وهذه هي المشكلة الحقيقة انه لا يعرفون مسبقا اي شيء.

من المقالات النائحة على حالنا هذا المقال ولأني لم اعد اثق في مواقع غير مدونتي وقد تعبت في التعليق الذي يصلح مقالا اعيد نشره هنا. مع زيادات روابط مثبتة لما اقول.

السخرية من مجمع الخالدين (مجمعات اللغة العربية) قام بها بشكل رائع غازي القصيبي في روايته العصفوية فهو قد فجر اللغة العربية بشكل ساخر ولاذع جدا لذلك من يريد التهكم عليهم فليطالع الرواية الممتعة.

لكن دعني اذكرك انه لما بدأت المطبعة بانتشار في البلاد العربية واجه العرب نفس المشكلة التي نواجهها الان. (من المؤسف انه لا توجد دراسة تجعلنا نستفيد من هذه التجربة) كان المترجمون يترجمون من الجرائد الفرنسية والايطالية والانجليزية بشكل مكثف ومهول وغير مسبوق.

وقد يدهشك هذا لكن الكثير من الامور التي اقحموها في اللغة العربية خطأ مثل اسماء المخترعات الجديدة وغيرها عادت واصبحت عربية الان مثلا الاوتومبيل اصبحت سيارة كمثال بسيط واحد. (هناك مثلة رائعة لو قرات مجلة لغة العرب للكرملي)

كان هناك في عصرهم اب جليل اسمه انستاس الكرملي اسميه قديس اللغة العربية وهو يقول ان المشكلة ليست في العجز كم تقول بل في عجزك انت. وهو يقول انه لا ينبغي عليك ان تقول بعجز اللغة لانه لا يمكن لواحد ان يحيط بها. نحن كامة عاجزون فاشلون؟ بالتاكيد اللغة ؟ لا ابدا.

ان شعرت بالاستلاب فهو شعور فردي لا تعممه على الاخرين.

قرات الكثير جدا عن اللسانيات واللغة انبهك قبل ان تتكلم عن تطور اللغة كانه حقيقة علمية الى انها ليست حقيقة علمية اصلا. هي نظريات ولها (علميا) ما يناقضها والحديث في هذا المجال متشعب النظرية الحالية لعلم اللغات سائدة لان لها دعم وليس لانها صحيحة وكما يقول عبقري اللغة العربية الفارسي الجليل ابن جني “الناس قد يجمعون على الخطأ” وهذا ما هو حاصل في كثير من النظريات. التي اصبحت بقدرة قادر حقائق غير مشكوك فيها ان نوهت او لمحت باحتمالية خطاها اصبحت من الرجعيين. فكرة مثلا اللغة كائن متطور مشروحة بدقة قبل الغربيين لو طالعت المزهر للسيوطي مثال بسيط اخر قبل قرون من ان تعلن الاكاديمية الفرنسية ان البحث في اصل اللغة ممنوع في بحوثها قال احد النحويين والمتكلمين ان هذه المسالة بلا فائدة -يمكنك ايضا الرجوع للمزهر للسيوطي- لكن لماذا بحوثها اذن لان لديهم عقولا. هم يكتشفون المنطق وقد قاموا بواجبهم من الذي لا يقوم بواجبه الان هو نحن.

اين المشكلة من جمدها اذن؟

باختصار كثيرون منهم:

  1. القومجية العرب
  2. المستشرقون الحاقدون (راجع الاستشراق لادوارد سعيد)
  3. التخلف العام الذي طال كل شيء.
  4. التدخلات الاجنبية التي اجهضت عن عمد مشاريع جليلة.

اضافة الى ان قواعد النحو الاعراب (عدا الاملاء وهذا تحتاجه ان كنت تعمل في مجال المحتوى فقط) كلها ليست من العلم الضروري مشكلتي ليست مع اللغة الانجليزية مشكلتي في اقتصار بعض العرب عليها مع ان هناك علوما روسية وصينية واسبانية وبرتغالية لذلك لما يقول العرب الاجنبي فهو يقصد الانجليزي عادة وانا عادة ما ارثي لمن يرى العالم بالانجليزية فقط.

اضف ايضا الى انه لا يوجد لدينا اي احصاءات عن معدل استيعاب اللغة العربية لكني قمت بتجربة صغيرة كما حكيت في بعض يومياتي في الجزائر هنا والاستيعاب الغوي للعربية الان (من 2008 الى 2017) كمثال مرتفع جدا جدا عما كان عليه قبل عشر سنوات. انا اجزم انه مرتفع للغاية في كل البلدان العربية الان لكن لا دراسات عن ذلك للاسف.

استعملت ترجماتي وقدمت عدة مقالات مترجمة واخرى اصيلة لفئات عمرية مختلفة وخلفيات مختلفة من البناء حتى مدير محل قطع غيار (بعضهم كان يتعامل بالفرنسية طيلة حياته) مع طرح اسئلة عليهم والاجابة وكان متوسط معدل استيعابهم تسعين الى خمس وتسعين في المئة. سيدهشك مثلا حسب دراستي ان الرسوم المتحركة المعربة كان لها اثر كبير جدا في التنمية اللغوية العربية.

انظر مثلا احصائية المطالعة العربية كلها خطأ والاحصائية الحقيقية ستدهشك.

حقيقة المشكلة ليست في اللغة ابدا المشكلة فينا. شخصيا لا املك اي مشكلة مع اي لغة او لهجة لو قرأت مثلا نشوار المحاضرة لرايته يستعمل العامية ومنذ قديم الزمان كتب التراث مليئة بالاخطاء لدرجة يتعذر تصحيحها تابعي جليل يروي حديثا عن عمر الفاروق ويقول وكنت رجلا عربيا لكني لا اعرف ما عرق القربة ما هي بينما عمر نفسه يقول لاادري ما ضيزى.

ابن عمر يقول لجاريته كلمة اجنبية تعني حسن وهي قالون قالها ايضا علي كرم الله وجهه ويقول النبي عليه السلام “يا أهل الخندق إن جابرا قد صنع سورا، فحي هلا بكم” والسور هو المأدبة بالفارسية ومخاطبته الجمهور بما يفهم يدل ان العربية تقبل وتتوسع في اللغات بلا اي مشكلة ابدا (الخندق ايضا ليست عربية ويقول انستاس انها يونانية فيما اذكر). كما ان سيدنا علي يكتب علي بن أبو طالب مع انه معروف ان الصحيح ان تكتب بن أبي طالب وهذه حيرت اصحاب العقول المغلقة -بعد قرون- لكن من فقه وعلم يرى انها صحيحة تماما (وشرحها يطول وهي موثوقة وموجودة).

مشكلتنا اننا نضخم المشاكل

اعلن لك من هنا ان العربية بخير وان كانت لديك مشاكل معها فالارجح انها مشاكل شخصية لا عامة. لان العام لا نعرفه لاننا لا نملك دراسات والعينات الصغيرة التي قمتُ بها اثبتت عكس ما تقوله وكما قلت ادعوك لعمل تجربة صغيرة وسترى بنفسك وادعوا الكل لذلك. وسيرون بانفسهم.

تحديث مهم: بعد كتابتي هذه التدوينة قرأت المقال الرائع للأستاذة سوسن الأبطح عبر مدونة بلال عبد الهادي (العالم يطالب بالعربية)  وهو مقال رائع أنصحكم به لكن اليكم منه رؤوس أقلام مهمة. للعلم الأستاذة سوسن الأبطح باحثة أكاديمية ولا تعتمد على مصادر مشكوك فيها أو مريبة:

  • «المجلس الثقافي البريطاني»، ينشر تقريراً جديداً، يؤكد فيه أن اللغة العربية ستكون ثانية في المملكة المتحدة بعد سنوات، وأن الفرنسية ستأتي متأخرة بعدها.
  • ليس من اعتراض، وإنما تساؤل عن سرّ التركيز المتزايد على ضعف العربية ولا جدواها، فيما العالم أجمع يرسل بإشارات حول أهميتها، وتمددها والحاجة المتصاعدة لتعلمها. أمر ينعكس سلباً على طلابنا الذين باتوا يتوهمون بأن إجادة لغتهم مجرد عبء لا طائل تحته. مع أن القاعدة الذهبية تقضي بأن عدم إتقان لغة أولى يعني الفشل في معرفة عميقة بغيرها. وهذا رأي لخبراء في التعليم لهم باع دولي، وليس اجتهاداً شخصياً.
  • يبدو بعض كتاب الجيل الجديد متعطشاً للشهرة، مستعجلاً الوصول، والإحساس بالدونية أمام الغرب تفعل فعلتها. محمد شكري ترجم إلى 38 لغة دون أن يزعج نفسه بتنازلات لا طائل تحتها، ونجيب محفوظ حصل على نوبل دون أن يغادر القاهرة أو يتكلم لغة أجنبية، ووجد ألف سبيل ليتحايل على اللغة والأسماء والأحداث، ليقول أخطر ما يمكن أن يعبر عنه أديب. ولم يقل محفوظ كما كمال داود عن العربية بأنها «مكبلة، ومفخخة بالمقدس ومقيدة بالآيديولوجيات» وعاجزة، بينما الفرنسية هي «لغة الحلم، والتعبير عن الأخيلة».
  • بعد عشرين سنة من هجرته إلى فرنسا حكى أمين معلوف «أنه يرى أحلامه بالعربية» بلغته التي تكلمها وتعلمها وتنفسها بطبيعة الحال. أن تعتبر سليماني «الفرنسية هي لغة الحرية والانفتاح والتشارك» فهذه مهمتها الرسمية التي ارتضتها، ولا بدّ أن تخلص لها. لكن العربية يجب أن تجد أيضاً من يدافع عنها من أبناء جلدتها، وألا تترك المهمة للآخرين، فهذا أمر مشين.
  • تركيا تعيد العربية إلى المدارس، وتعزز مكانتها التاريخية في البلاد. للأمر دوافع سياسية بطبيعة الحال، وربما آيديولوجية أيضاً. لكن السويد أيضاً باتت لغة الضاد هي الثانية فيها بدل الفنلندية. وصفوف تعليم اللغة العربية تتزايد في كل مكان، لحاجة لها في تلك البلدان وليس بتشجيع من أحد، فهؤلاء يتحسسون التغيرات المقبلة. إضافة إلى اللاجئين، ثمة مصالح وعلاقات تجارية يتم التحضير لها.
  • ألمانيا تريد إدماج جحافل المهاجرين السوريين ولا تجد وسيلة سوى إدخال العربية كمادة إلزامية في المدارس. لكن هناك أيضاً المسلمين من الأتراك الذين يجدونها مناسبة لتعلم لغتهم الدينية، أما في الصين فامتد تعليم لغة الضاد إلى 13 جامعة غير المراكز الصغيرة المتفرقة.

ما يمكن قوله هو شكرا للدكتور بلال عبد الهادي وزميلته المثقفة سوسن الأبطح ويشرفني أن أضيفهما للوحة امتناني التي تنمو يوما بعد يوم.

تحديث مهم آخر 2:

أوضح مسؤولو «لَبلِب» أنّ ظاهرة «عربيزي» أخذة بالتلاشي، وفقاً لإحصاءات متنوّعة متو فرة لديهم. وأشاروا إلى أن تلك الظاهرة نجمت عن إقبال الجمهور على الكتابة باستعمال الخليوي، قبل أن ينتقل إلى الكتابة المتوسعة على صفحات الـ «سوشال ميديا». ولسنوات طويلة، كان يتعذر تقديم لوحة مفاتيح للحروف العربيّة، وهو أمر صحّحته التقنيّات الرقميّة في السنوات الأخيرة، ما جعل كتابة الـ «عربيزي» تتضاءل بسرعة. المصدر.

روابط قد تفيدك حول لبلب: 

  1. احدى مسؤولات لبلب تناقش المحرك على حسوب.
  2. تحديثات المحرك ونقاشها على حسوب.
  3. تقنية 24 أول موقع تقني عربي يغطي خبر اطلاق محرك البحث لبلب.

 

نُشِرت في مقالاتي | الوسوم: , | تعليق واحد

لطالما كنتُ في ريب من احصاءات القراءة العربية

يومكم  سعيد وطيب

لطالما كنتُ في ريب من احصاءات القراءة العربية وأجدها تخالف ما أراه حولي في محيطي العادي. لكن ليس لدي دليل علمي أفند به الاحصائيات الراسخة والمغلوطة والمنتشرة حتى قرأت هذا المقال السعيد:

وبحسب قول “جمال بن حويرب”، المدير الاداري لمؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للعلوم: “اعتمادا على احصائيات لا أساس لها، كان يعتقد في السابق أن المواطن العربي كان يقرأ بالمتوسط ست دقائق، أو ربع صفحة، كل سنة، بالتالي قررت مؤسسة راشد بن آل مكتوم أن تضع هذا الطعن والتشهير خارج الموقف الحقيقي؛” لتتعاون مع “برنامج الأمم المتحدة الانمائي”، لتقوم هذه المؤسسة بالمساعدة في تقديم “مؤشر القراءة العربي” الأول للمنطقة، حيث تم الاعلان عنه في كانون الأول 2016. وجد القائمون على الموضوع التالي: يقرأ المواطن العربي بالمتوسط 17 كتابا سنويا، أكثر من معدل قراءة المواطن الأميركي بخمسة كتب. وفي ما يتعلق أولا بالبيانات المستخلصة، قام مؤشر القراءة العربي باجراء مسح شمل 148 ألف فرد تجاوب مع المسح عبر 22 دولة عربية بمستويات مختلفة من التطوّر، بالتالي فان المتوسطات كانت متباعدة عن بعضها البعض بشكل حاد، فاللبنانيون، على سبيل المثال، يقرأون 29 كتابا في السنة كمعدل، مقارنة بأربعة في جيبوتي. مصدر.

23164763_1780553595575114_7246988362530160640_n.jpg

اليوم صدر كتابي المترجم (دعوة إلى جلسة قطع الرأس) للكاتب العالمي فلاديمير نابوكوف؛ طبعا أدعوكم لدعمي وشراء نسخة ورقية مما أترجمه فهذا ما يدعمني فعلا ويجعلني أترجم المزيد وأعمل المزيد. تحيتي القلبية لكم جميعًا.

نُشِرت في يومياتي, الكشكول | الوسوم: , , , | 8 تعليقات

المدرب المفيد والمدرب الاستنساخي

التدريب مهم لأنه يقدم معلومات جيدة لكن يجب أن تنتبه لأنواع المدربين، قديما يقال في بلدتي (للي مش لاقي خدمه يخدم غنّاي) أي البطال الذي لم يجد عملاً يعمل مغني، أما الان فيمكن القول (اللي مش لاقي خدمه يخدم تسويق شبكي او مدرب تنمية بشرية) قد ترى هذا مشكلا لكنه معيار جيد للانسانية لدي فان يدل على تطور الامر من الغناء والفن واللهو الى التعلم وهو مؤشر جيد لتطور الوعي البشري في المجمل.
لذلك من واقع خبرتي الحياتية البسيطة وضعت بعض معايير اختيارك للمدرب –في اي مجال حياتي- وقسمتهم بشكل عام الى صنفين:

المدرب الاستنساخي:

لديه حقائب تدريبية –غير محدثة وغير فعالة وغير عملية- يُخرّج بها جملة من مدربين مثله لا جديد فيما يقدمونه، في مرحلة ما اي البدايات لدخول علوم جديدة للعالم العربي كان هذا مهما فعلا لانه نشر للعلم في عدد كبير مهما كانت رؤيتك للموضوع لكن الوقت الحالي لم يعد ذلك مجديا وتمثيل هذا المدرب الاستساخي كالتالي:

00001

المدرب المفيد

لديه حقائب تدريبية محدثة وعصرية وفعالة يُخرّج بها جملة مدربين لكن في تخصصات مختلفة تقدم نموذجا ممتازا للحياة.

00002.png

للعلم ان المدرب من النوع الاستنساخي يدعي ترحيبه بجميع التخصصات لكنها لا تاتي له وكل ما ينتجه هو امثاله بحقيبة تدريبية قديمة.
وما نحتاجه في العالم العربي هو المدرب من النوع المفيد وليس الاستنساخي.

كيف تفرق بينهم؟

– بمعيار التنوع كما وضحنا في المخططين البسيطين لانه معيار يغفل عنه الكثيرون لكنه مهم
– السيرة الذاتية لهم لا تعني شيئا. قم بالاستماع او مشاهدة موادهم المجانية التعليمية الأخيرة ثم انجز بحوثك على الانترنت للتحقق منها.
– التحقق من المُخرجات أي من دربهم لرؤية مدى النجاح.
– حجم الاستثمار المادي في المواد العلمية للمدرب لا اقصد سيارته او ثيابه او اثاث منزله بل الاجابة عن سؤال كم صرف –او تعتقد انه صرف- على حقيبته التدريبية ومواده العلمية مرة رايت في موقع خدمات مصغرة من يطلب حقيبة تدريبية بمبلغ 70 دولار وهو مبلغ مضحك فعلا لان الحقائب حتى الصغيرة جدا منها تبدأ بسعر 500 ويمكن ان تصل حتى 5000 دولار فأكثر. بعضها كبرامج كاملة يصل الى ارقام اكبر. تحديثها ايضا يكلف المال.
– مدى اهتمامه بالحقوق الفكرية: هل هو امين علميا وينسب المعلومة لاهلها كلما كان ذلك ممكنا؟
هل يسطو على نتاج غيره وينسبه لغيره؟ هل ابداعاته مسجلة ومحفوظة في الدواوين الرسمية المعتمدة؟ من تقنيات ومواد وافكار ابداعية؟
– هل يهتم باصدار الشهادات اكثر من الفعل الحقيقي في الواقع؟
– هل يستخدم في تجارته التسويق الشبكي او الهرمي او احد انواع مخطط بونزي؟ ان كان نعم ففر منه فرارك من الأسد تراه حقيقة وليس على قناة ناشيونال جيوغرافيك.
ان كان الاجابات ايجابية فهو من النوع المفيد ان كانت الاجابة على احد الاسئلة سلبية فهو للاسف من النوع الاستنساخي.

نُشِرت في يومياتي, الكشكول | الوسوم: , , | تعليق واحد

زكي نجيب محمود: أن تستيقظ متأخرا لتسب التراث!

اضافة: قبل حتى ان تشرب القهوة كي تصحصح فلربما تنتبه وتستغفر ربك قبل ان تسب التراث!

2017

ان لم تقرأ التراث العربي حتى مجرد مجموع رسائل طريفة و قصص مضحكة او ملهمة لنقل مثلا مستطرف الابشيهي او الفرج بعد الشدة فقد يفوتك الكثير.
لكن ان لم تقرأ حرفا من مئات المجلدات التي كتبها المفكرون العرب المحدثون في التراث والفلسفة ولماذا تخلفنا فلن يفوتك شيء اطلاقا –ابدا وعلى الاطلاق- في رايي الشخصي عدم القراءة لهم آمن على صحتك الثقافية من القراءة لهم لماذا؟ لانهم مزيفون. التراث العربي أصيل حتى السنسكريتي كذلك والامازيغي والالباني مثلا لكن الفكر العربي الحديث مزيف ولا انساني وهذين التركبيتين هي سم زعاف لو سقيته امة انهارت.
اعتقد انك لا تتعجب اذن لماذا وصلنا الى هنا.
انه لمن المثير للأسف حقا أن تقرأ كتابا لمفكر مثل زكي نجيب محمود لتجد ان اجاباته كلها خطأ في قضية التراث وملخص الامر كي لا تتعب في القراءة هو انه يدعو –حتى ان لم يسمي ذلك برغماتية – الى التعامل مع التراث بالمنهج العلمي البرغماتي.
وهو يعترف بالخطأ وانه استيقظ متاخرا كما ترى في الاقتباسات وفي الحقيقة ازيد ان استيقاظه كان متاخرا جدا.

Screenshot_2
في الحقيقة ودون فخر ومع المامي بالعلوم الحديثة دون الاهتمام باخذ شهادة فعصرنا وعصره مختلفان في عصر زكي نجيب محمود فعلا كانت الشهادة لها معنى (على الاقل نسبيا) لكن لو طالعت كتاب سيرة حياتي لعبد الرحمن بدوي ورايت التلاعب الحاصل في السربون ثم كتبت “فضيحة + جامعة” في غوغل ثم استمعت راي صلاح الراشد في مذكرات التخرج الحديثة ثم عملت مثلي في المجال الحر لكتابة المذكرات الجامعية ثم فضائح كتابة المذكرات الجامعية حسب تقرير الفنار ستعرف ان الشهادة لم يعد لها معنى فلا داعي للرد عليه انه يقول وكيف نرى من اخذ شهادة علمية لازال يؤمن بخرافات التراث. الجواب: لانها اي الشهادة لا تعني شيئا وليست المشكلة في التراث.
عمري الان ستة وعشرون سنة واجزم دون فخر انما تحدثا بنعمة الله اني قرات من التراث العربي اكثر مما قرا زكي نجيب محمود طيلة عمره اذ كانت يقظته متاخرة جدا للاسف الشديد وما يزعجني في كتب من امثال ما الفها هو ان تحكم بتعميم دون ان تحيط او تلم الماما كافيا بالموضوع
الاحاطة بالتراث كما يعرف كل عاقل مستحيلة عمليا.
لكن لو كان لك المام بسيط جدا بتدريب الذكاء الصناعي ستعرف ان الشاملة مثلا كنز لكل باحث في الذكاء الصناعي –وهو احدث المجالات العلمية اطلاقا اي تعليم الالة ومن اكثرها نموًا- انه كنز حقيقي ان تمت رقمنته حتى بنظرة زكي النفعية البراغماتية التراث (داتا بيس) قاعدة بيانات مهولة ضخمة رائعة جدا لتدريب الذكاء الصناعي. وهذا بالذات هو الجواب للسؤال الذي طرحه الوردي في احد كتبه لما قال ساخرا لقريب له قدم للمكتبة العربية العديد من الكتب المحققة تحقيقا رائعا: ما فائدة العرب من تحقيق ديوان شاعر جاهلي مغمور؟

الجواب العصري هو : خلق قاعدة بيانات يمكننا من خلالها تدريب خوارزميات الذكاء الصناعي والاستفادة منها في تعليم الالة دون الحقوق الفكرية انها يا عزيزي الوردي حقوق فكرية مجانية لمبرمجينا العرب لو فقهوا.

ان قال قائل: لا فائدة من قاعدة البيانات هذه.

نشتري له دورة مدفوعة في الذكاء الصناعي ونعطيه اياها ليتعلم منها فلعلها تفيده وتفتح مغاليق رأسه وفكره.

ان ايجاد قاعدة بيانات لتدريب الخوارزميات مشكلة حقيقة في وادي السلكون في وقتنا الحاضر لان الامر يتعلق بالحقوق الفكرية والوصول اليها وبعض الشركات الناشئة في مجال تعليم الالة والذكاء الصناعي تكبدت عرق القربة (وهو مصطلح تراثي يدل على العناء الشديد لم يعرف معناه حتى احد التابعين الذين رووا حديثا لعمر بن الخطاب رضي الله عنه يتضمن هذه الكلمة) حتى حصلت على قاعدة بيانات معقولة الى حد ما لتدريب خوارزميتها.

ما هو الخبر السعيد؟ كل التراث العربي في الملكية العامة  ويحق استعماله بكل بساطة.
لدي كلام كثير لأقوله على هامش هذا الكتاب المتسرع المجحف والقاسي على تراثنا. لكني قلت معظمه في مقالات اخرى في حسوب وتقنية 24 كتاليف وترجمة يمكنك العودة اليها هناك.
انا من رايي ان نتوقف ونعيش وحسب. ان نتوقف عن اللعب بالثنائيات الدين العلم والتراث والمعاصرة والتقنية والادب والغرب والشرق دعوا اللغة دعوا الامور تمضي كما هي
والامر الوحيد في نظري الذي يحسب لزكي في كتابه هذا هو اعترافه بالخطا مما يدل على شجاعة ادبية كبيرة جدا فانا لم اصادف ان رايت من يخطأ نفسه في المقدمة من مفكرينا العرب فمفكرونا العرب الرائعون يولدون من بطون امهاتهم مكحلين مختونين معلمون كل العلوم من حساب الجمل والتنبؤ بالرمل حتى علوم الكوانتم والذرة وتعليم الالة والذكاء الصناعي بالتالي هم معصمون من الخطأ وفي حال وقع سهو فهو من عند امريكا (في رواية الشيطان الاكبر) واسرائيل (في رواية البنت المفضلة للشيطان الاكبر او في رواية اخرى يقولون انها امها).
مفكرونا الحاليون منفصمون عن الواقع الا من رحم ربي ولا تربطهم صلة بالشباب ومذهولون بالتكنولوجيا ومنذهلون عنها.
في عصرنا يرد عليك الفيلسوف الاجنبي والتقني الاجنبي والعالم الاجنبي العامل في اعرق الجامعات على بريده الالكتروني ولا يرد عليك نصف مفكر الف ورقتين كلها نسخ لصق.
في عصرنا بقول احد اهم المواقع لتنزيل المخطوطات العربية بحسرة:

2014.png

لقراءة النداء المؤسف كاملا اضغط هنا.

في عصرنا يعرف العربي الجواب عن السؤال ولا يكتبه قط خوفا من ان تتفوق عليه وحسدا منه وخوفا على نفسه من اللاشيء.

في عصرنا لا يوجد أبخل من عربي بعلمه. 
بينما يشارك الجميع من كل الجنسيات كل ما تعلموه في حياتهم من صغير وكبير وتافه وجليل. عبر كل طريقة وبكل وسيلة صورة كتابة وفيديو مفصلا.
لا احب ان احلل امور الامة كما قلت مرة لان الامة مجموع على كل فرد ان يعمل بما يتستطيع لتطوير نفسه مع نصيحتين سريعتين مفيدتين:
– انفتح على الاخر دون تضييع هويتك
– شارك معلوماتك بحق السماء ما دامت تلك المعلومات لا تضرك.
وانا فعلا محتار جدا جدا لدرجة يعجز عنها الوصف هل الاحاديث التي تتكلم عن نشر العلم والتحدث عن الفضائل العظيمة جدا التي ينالها من فعل ذلك وجهت للغرب ونزلت على نبي منهم فعلموا بها وتطوروا ام انها عربية وموجهة للعالم ككل قالها الرسول الاكرم صلى الله عليه وسلم؟
حالنا تصلح عليه ثلاثة اوصاف: محيّر ومؤسف ومؤلم.
وانا كشاب عربي اترجم التقنية واترجم الادب اطالع كثيرا لم يحدث لي مغص وانا اقرأ التراث العربي لاقرا بعده نابوكوف مثلا او هاروكي او مييكو كاواكامي.
اتعرف ما الذي يضر فعلا ؟ ليس قراءة الجاحظ او بدر العيني او ابن رشد
الذي يضر القلب فعلا هو قراءة المفكرين –وهم مفكرون فقط دون اي عمل- مزيفين مفتقرين للانسانية.

حلت المشكلة .

اني اعلن بهذا المقال ان مشاكل الجيل الأسبق مع التراث لا تعنينا كشباب عربي.

اعزائي شيوخ الفكر العربي ارجوكم لا تورطوا الشباب العربي في مشاكلكم الوهمية. بيكفي الله يرضى عليكم. خلوا بينهم وبين التراث ان اهملوه فقد وافقوا فريقا ارعنا منكم بعمل بتر (كما يقول باللفظ زكي قبل توبته من هذا الراي) أو كما يقول بالقطيعة كعبد الله العروي وان احتضنوه فقد اخذوا براي الاخرين منكم ممن يعارضونكم وان وفقوا بينه وبين عصرهم بأسلوب لم يخطر لكم ببال (وهذا ما اراه سيحصل ويحصل لكن دون الحديث عنه بل هو عملية تلقائية لا تتطلب الكلام عنها بل مراقبتها دون تعليق) فهذا راي جماعة اخرين  منكم والمحصلة اتركوا لهم الخيار.

نُشِرت في مراجعات الكتب, الكشكول | الوسوم: , | تعليق واحد

المجمع المفنّن لعبد الباسط بن خليل الملطي.

قرأت قرابة مئة صفحة من المجمع المفنّن بالمعجم المعنون (وهو كتاب للتراجم يعني السير الذاتية للاشخاص) لعبد الباسط بن خليل الملطي. تقول صفحته الويكيبديا أن كتابه

الروض الباسم في حوادث العمر والتراجم (مخطوط).

وفي الحقيقة هو مطبوع.

المجمع المفنّن بالمعجم المعنون (مخطوط).

وفي الحقيقة هو مطبوع كذلك.

على اية حال لغته لطيفة ويستعمل الفاظ لا اعتقد انها صحيحة لغويا مثل (وكان أدوبا) في وصف أحد المشتغلين بالأدب كما ان ذوقه الشعري منخفض المستوى فيقول مثلا في شعر عادي بل متواضع انه نظم جيد في ترجمة احدهم اذن في رأيي لما يقول ان شعر ذلك الشخص رديء فماذا نقول نحن اذن؟؟ كذلك الفاظ مثل (الأطلاب) واعتقد انها جمع طلاب أو طلبة علم لديه و(سيوسا) أي صاحب سياسة واشتغال بها وهي مثل (أدوبا) التي رايناها وفعل (يبهدل) وله نفس المعنى الحالي الآن والنص مليء بالمصطلحات المملوكية والتركية المنتشرة ذلك الوقت كما انه يصفي حساباته مع معاصريه والمخالفين له ولشيخه في الكتاب.

لكنه مؤرخ جيد ورحالة ممتاز وقد عمل حسنا بتقييده كل ذلك في كتبه فهذا مفيد تاريخيا. رحمه الله واثابه الجنة.

نُشِرت في مراجعات الكتب, يومياتي | الوسوم: , | 3 تعليقات

أنت ما تكتبه

“ما تفعله اليوم ستلقاه غدا” هكذا يعاتب صباح فخري محبوبه اللئيم في أحد مواويله الجميلة جدا يا غضن نقا. لنأخذ هذا العتاب ونقول:

“ما تكتبه اليوم ستلقاه غدا” وأضيفُ وسيفيدك جدًا.

لم يفهم البعض لما كتبت في حسوب عن أثر الكتابة المدهش مع أنه لا يكلف شيئا.

وللفائدة أعيد نشر كلامي هنا فايجاده بين ركام حسوب امر صعب. ها هو هنا وسنعقب عليه كي نكتب الجديد: رابط التعليق.

لو اردنا ان نقيّم الامور بكلمات او مواقف ذات تأثير فلا بد ان هذه الاخيرة تنطبع بشكل ممتاز لما تكون صغيرا. لا اعتقد ان الانسان لديه موقف واحد فقط غيّر حياته.

يمكن دائما انجاز امور مذهلة بالتربية الصحيحة، صحيح ان الثمار ربما تجنيها بعد وقت طويل… قد يقول لك كثيرون كلاما جيدا وممتازا لكن لا ذلك لا يؤثر فعلا ما لم يكن (المصدر) نفسه تكن له احتراما كبيرا..

هناك مسألتان لابد ان تركز عليهما في حديث عن هذا الامر وهما : الاصدقاء، والطفولة.

هناك كثير من مواقف التي غيرتني او لنقل (شكلتني):

والدي : لا نتحدث كثيرا لكن من بين نصائحه القليلة جدا والتي افادتني : لا تدخل مجال التعليم ابدا (للعلم هو عمل 30 سنة كمعلم مدرسة ابتدائية وكان مديرا في بعض الاوقات) ، الامر الثاني منه هو لا تتوقف عن الكتابة.

مدرس اللغة العربية (في الثانوية) : لا تتوقف عن المطالعة ولا الكتابة

مدرسة اللغة الانجليزية (في الاكمالية) كانت تعاملني معاملة ممتازة وكل ترجمة الان اود لو اهديها لها ببساطة لانها بعد الله بفضل تعليمها هي. لا اذكر كلمات او مواقف محددة قالتها لكن مواقف التي عشتها في التعلم تشكل حافزا قويا وتاثيرا لكل ما اقوم به الان.

من ناحية التخطيط : التعرف على صلاح الراشد وتعليماته المفيدة جدا.

طبعا نشر اول كتاب لي ثم نشر اول ترجمة لي..

بيع اول خدمة لي في خمسات ثم اول توظيف لي في مستقل مع تقييم خمس نجوم (ربما تبدو بسيطة للبعض لكن القيمة هنا ليست مالية فحسب) لانها فعلا غيرت حياتي في الناحية العملية (هذا كي نسجل فعلا ان حسوب فعلت امورا واقعية في حياة الناس دون غمط حقها).

تعرفي من خلال التعليقات والمواضيع على اعضاء حسوب الذين استفيد منهم كثيرا هنا ..وبعضهم عملت معه في بعض المشاريع الجانبية مثل المميز احمد محيسين واحمد الحاج عابدين و اخرون ساعدوني بمشورتهم من خلال المراسلات الخاصة مثل ايفي وغيرهم ..

بعض نقاط الاستفادة في حياتي عموما:

انت مخلوق لمهمة ما محددة في هذه الحياة، اقض وقتك بالبحث عنها ثم قم بها.

كل شيء في حياتك يمر لا يمت للعبث بصلة كل شيء يمكن ان يفيدك لو احسنت استغلاله.

(كما تدين تدان) هو مثل ليس متعلقا بالشر فقط بل هو (كارما) حقيقية افعل الخير وسوف يعود اليك حتما بشكل او باخر والخبر السعيد انه دوما مضاعف.

ما لم تحب نفسك (بشكل صحيح) لن تحب احدا اخر ابدا. حب النفس بشكل صحيح دون ايغو هو الذي سيؤدي بك للنجاح.

الحياة بحث. احصل دوما على اجاباتك الخاصة فالكون واسع ولا يوجد هناك اجابة معيارية (ستندارد يعني) للجميع.

ان اردت التخطيط لشيء ولم تكتب ذلك في ورقة فانسى انه سيتحقق. الكون غامضٌ لكنه ولا شك (مكتوب) في مكان ما ولتحقيق ماتريده لا بد ان (تكتبه) بشكل ما فكل ما يكتب (يقع) بشكل او بآخر.

وما نضيفه هنا هو انك ترى كثيرا جدا من مقالات العجم التي تقول ما هو الامر المشترك بين الناجحين. بالاخص المعاصرين منهم. لكني سالقي الان هذا التعميم المدروس والدقيق والذي يشمل كل الناجحين المعاصرين القدامى بل ومن اول الخلق.(لا يهم ان كنت تؤمن بالتطور او ان كنت يزيديا تؤمن بملك طاووس فالامر كله صحيح حتى وان كنت بهائيا أو كاكائيا أو صارليًا أو داوديًا) قبل ان اخبركم بالتعميم الجيد والصحيح ساخبرك ان الامور التي يقولون انها مشتركة بشكل دائم بين الناجحين صحيحة في الاغلب الاعم لكنها لا تشمل كل الحالات. مثلا قولهم النهوض صباحا او التمارين الرياضية او القراءة المكثفة. لكن تعميمي صحيح ومداه كما قلت يشمل كل نجاح من بداية الخلق حتى الآن

“لا يوجد أي انسان ناجح في حياته -مهما كان مستوى نجاحه يعني مادي عسكري ادبي الخ- ولم يكتب كثيرا أو يأمر بالكتابة كثيرا وفي حياته هو لا بعد مماته”.

بعد فهم هذا التعميم لن يغيب عنك ما كتبه (او امر بكتابته) المصطفى عليه السلام. مجرد مطالعة بسيطة لرسائل الرسول عليه السلام واقطاعاته ومعاهداته ودستوره العظيم وقوله في الصحيح “أَحْصُوا لِي كَمْ يَلْفِظُ الإِسْلاَمَ”  وبالجملة ما أمر بكتابته يملأ مجلدات كاملة. ونحن هنا نحكي في حياته لا بعد مماته.

لو مضيت في الزمن قليلا لرأيت تيمورلنك وهو يحاصر دمشق والحرب على قدم وساق وهو يأمر ابن خلدون بكتابة كراسات عن المغرب حتى إذا انهاها بدأ الحرب ودخول دمشق بعد أن أمر احدا بترجمتها فورا (وقد اخذ من ابن خلدون بغلته العزيزة كذلك) دون ابطاء الى المغولية (تكتب المغُلية في العربية التراثية) وسيرة تيمورلنك وولعه بتخليد نفسه كتابةً في حياته معروفة تماما في كتب التاريخ. (ان اردت معرفة المزيد عنه اشتر نسخة من كتاب الحضارة الاسلامية عبر ثلاثين شخصية ففيه مباحث جديدة ومترجمة حديثا).

يجوز لنا إذا ان نقول ‘انت ما تكتبه” كما يقول لك اهل الطاقة “انت ما تختاره” او اهل البرمجة العصبية “انت ما تتلفظ به” او اخرون “انت ما تفكر به”.

 

نُشِرت في يومياتي, الكشكول, ترجماتي | الوسوم: , , | أضف تعليق

سؤال وأجوبة عن الصداقة والتغيير

عبر النشرة البريدية برين فود وجدت التغريدة التالية والتي تطرح سؤالا ترجمته:

ما هو التغيير الصغير الذي يمكن لصديق مقرب لك أن يقوم به ويكون له عظيم الأثر ؟

بعض الأجوبة التي راقت لي:

  • التمرينات الرياضية الصباحية المنتظمة
  • أن يستمع لي لفهمي، لا للرد عليّ.
  • أن يعطيني نظرة مختلفة عن الأفكار السلبية العفوية التي تنتابني + احتضان الألم/الفشل الذي يصاحب النمو الحقيقي.
  • أن يفكر قليلا ويعمل كثيرا
  • الاستماع الفعّال
  • التأمل لمدة عشرة دقائق يوميا + المشي لثلاثة أميال يوميا + القراءة لثلاثين دقيقة يوميًا.
  • قضاء بعض الوقت بين أحضان الطبيعة والتنزه فيها دون الآيفون.
  • أن يبدأ في معاملة نفسه كما يعامل الآخرين.
  • أن يطلب المساعدة (اضافتي دون حرج.. ان يتقبل المساعدة للاستزادة اقرأ)
  • أن يبتسم أكثر
  • أن يسامحوا أنفسهم
  • أن ينتقل من 140 حرف إلى 280 بين ليلة وضحاها ( أي أن يحدثوني عن انفسهم اكثر وينفتحوا عليّ أما عدد الحروف فهو تلميح للتحديث الأخير الذي قام به تويتر)
  • أن يكونوا نقادا صارمين لعاداتي الرديئة (يذكرك بمقولة سيدنا عمر بن الخطاب رضوان الله عليه)
  • ألا ينصبوا أنفسهم قضاةً على أصدقائهم.
  • أن يتصلوا صوتيا الآن وفي أوقات أخرى دون سبب بدل ان يكتفوا بالرسائل النصية.
  • أن يستمعوا ويتفهموا فقط دون محاولة ايجاد حلول أو اصلاح شيء ما فيّ.
  • وأنتم ما هي اجابتكم : دعوني أراها في التعليقات.

بقية الأجوبة هنا.

أما جوابي فهو الحمد والشكر والامتنان  لله رب العالمين لمدة 15 دقيقة يوميا.

دمتم بخير.

نُشِرت في الكشكول, ترجماتي | الوسوم: , , | أضف تعليق

إن أردت كتابا ممتعا في اللغويات

18166346

كنت قد طالعت من قبل كتاب بلال عبد الهادي لعنة بابل واعجبت به جدا. ليعلن منذ مدة قصيرة نفس المؤلف صدور كتاب آخر له. كتبت له هذا التعليق ليعيد نشره كالتالي:

علّق الأستاذ Younes Ben Amara مشكورا على إعلاني لدنوّ صدور كتابي الثاني #الكتابة_على_جلدة_الرأس بما يلي:
” حسب الكتاب الاول تحليلاتك رائعة، وبعضها غير مسبوق فيها. تناولك للغة مميز يسلمو يديك على الابداع 🙂 . القاريء الذي يقرأ لك الكتاب الاول سيبدأ في تحليل لغته ولهجته وهي اللوثة الجميلة التي يصاب بها بعد انتهاء الكتاب.
أرجو أن يكون الثاني ترياقا وتحلية للأول :)”.
تعليق على التعليق:
أشكرك أستاذ يونس على هذا التشجيع، وأرجو أن لا يخيّب الكتاب الثاني ظنّك الأدبيّ، وظنّك اللغوي.
سيكون الكتاب جاهزا، إن شاء المولى، في اليوم السابع من الشهر القادم، أي في غضون أقلّ من شهر، عن دار #جرّوس_برس، والشكر للأستاذ والصديق #ناصر_جرّوس، والشكر للأخت العزيزة #رندة_جرّوس.
والشكر أيضا ل #مركز_الصفدي في #طرابلس الذي سيحتضن توقيع الكتاب، والشكر للدكتور العزيز #جان_جبور، والدكتور العزيز #يوسف_عيد اللذين سيقدّمان نظرتهما للكتاب، والشكر للدكتورة العزيزة #ديما_حمدان في تقديمها للندوة.
الى الملتقى بإذن الله.

ومدونة الدكتور مليئة بالفائدة والطرافة والذكاء الالمعي والتثقيف واعتقد ان له باعا كبيرا جدا في تبسيط العلوم اللغوية أخبرته ان اهتمامه بالشئون الصينية مهم لو وضعه في كتاب فبشرني انه سيصدر قريبا كتاب له صيني-عربي يحتوي  اعماله في هذا المجال .

كتب الدكتور بلال عبد الهادي تنطبق عليها معايير الاب استناس الكرملي لاقتناء كتاب جيد. لا تعرفها؟ حسنا القي عليها نظرة هنا.

 

 

 

نُشِرت في مراجعات الكتب, غير مصنف | الوسوم: , , | أضف تعليق